Advanced search in
Research products
arrow_drop_down
Searching FieldsTerms
Any field
arrow_drop_down
includes
arrow_drop_down
Include:
1,751 Research products, page 1 of 176

  • Open Access
  • Arabic
  • ZENODO

10
arrow_drop_down
Relevance
arrow_drop_down
  • Open Access Arabic
    Authors: 
    Al-Shami, Al-Meqdad Ali; Sakr, Mohammed Ebrahim El-Sherbiny;
    Publisher: Karabük Üniversitesi

    This scientific paper aims to highlight some practical proposals to solve the problems of the continued survival of the beneficiaries of the waqf within the circle of the needy, not participating in the waqf and the survival of the beneficiaries dependent on the waqf , especially the beneficiaries of university education, where it is assumed that their benefit from the moratorium has qualified them to be productive in society. The study concluded with a set of results, the most important of which is: the importance of universities adopting a practical policy to turn the beneficiaries of the waqf to stand, in order to ensure the continuation of the moratorium and its non-interruption; and this through the organization of the university waqf from adherence to the conditions of the standing and ending the conditions of the arrested; and the need to benefit from modern applications that help in the development of the university waqf ; as well as recommend to the researchers the importance of raising awareness to turn the beneficiaries of the waqf to active in the area of waqf , even if at a minimum, the subject is further increased through field scientific research. تهدف هذه الورقة العلمية على تسليط الضوء على بعض المقترحات العملية لحل مشكلة استمرار بقاء المستفيدين من الوقف ضمن دائرة المحتاجين، وعدم المشاركة في الوقف، وبقاء المستفيدين عالة على الوقف، وخاصة المستفيدين من التعليم الجامعي، حيث يفترض أن استفادتهم من الوقف قد أهلتهم لأن يكونوا منتجين في المجتمع، وتهدف الورقة أيضا إلى وضع المقترحات العملية في سبيل المساهمة والمشاركة من ا المستفيدين لصالح الوقف التعليمي الجامعي ، وقد اعتمد الباحثان على المنهج الوصفي حيث يعد هذا المنهج من المناهج المفيدة لمثل هذه الموضوعات النظرية، وخَلُصَتِ الدراسة إلى مجموعة من النتائج والتي من أهمها : ضرورة أهمية تبني الجامعات سياسة عملية لتحويل المستفيدين من الوقف إلى واقفين، وذلك لضمان استمرار الوقف وعدم انقطاعه، وهذا من خلال تنظيم الوقف الجامعي ابتداء من الالتزام بشروط الواقفين وانتهاءً بشروط الموقوف عليهم، ووجوب الاستفادة من التطبيقات الحديثة التي تساعد في تطوير الوقف الجامعي وتنميته، وكذلك يوصي الباحثان بأهمية التوعية تحويل المستفيدين من الوقف إلى واقفين فاعلين في مجال الوقف، ولو بالحد الأدنى، والاستزادة من هذا الموضوع من خلال الأبحاث العلمية الميدانية.

  • Open Access Arabic
    Authors: 
    د. محمد أحمد الزعبي | Mohammed Ahmed Al- Zoubi;
    Publisher: Zenodo

    ملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن التطبيقات النبوية لمهارات التفكير الإبداعي، من خلال استخدام المنهج الاستقرائي والتحليلي، حيث تم تقسيم الدراسة إلى مقدمة وخمسة مباحث، الأول: مفهوم التفكير الإبداعي وأهميته، الثاني: التطبيقات النبوية لمهارة الطلاقة، الثالث: التطبيقات النبوية لمهارة الأصالة، الرابع: التطبيقات النبوية لمهارة المرونة، الخامس: التطبيقات النبوية لمهارة الإحساس بالمشكلات، وأظهرت النتائج أنّ التفكير الإبداعي هو تفكير جديد لم يُسبق، وهو أحد أسباب تقدم الشعوب، وأنّ السنة النبوية تزخر بالعديد من التطبيقات على مثل هذا النوع من التفكير، فهي تعد الجانب التطبيقي الأمثل؛ لأنها مبنية على حقائق الإيمان، وأوصت الدراسة بضرورة إجراء مزيد من الدراسات التي تربط بين علم التربية وعلوم السنة النبوية. Abstract: The objective of the study was to reveal the prophetic applications of creative thinking skills. The researcher used the inductive and analytical method. The study was divided into an introduction and five themes. The first theme discusses the concept of creative thinking and its importance. The second theme is related to the prophetic applications of mastering fluency. The third theme discusses the prophetic applications of the skill of authenticity. The fourth theme addresses the skill of flexibility while the fifth theme highlights the prophetic applications of the skill of perceiving the problems. The results showed that creative thinking is a new thinking, it is one of the reasons for the progress of the people, and that the Prophetic Sunnah abounds with many applications on this kind of thinking. It is the best applied aspect, because it is based on the facts of faith. The study recommended the need for further studies linking the science of education and the sciences of the Sunnah. Keywords: Prophetic Applications, Skills, Creative Thinking. Prophetic Applications of Creative Thinking Skills

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت هذه الدراسة إلى استخدام منهجية بوكس جينكينز لتحديد أفضل السبل والطرق في التنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية للمصارف الفلسطينية، وذلك بالاعتماد على قاعدة بيانات نصف سنوية لبنك فلسطين كحالة ممثلة للبنوك الفلسطينية، خلال الفترة 6/ 2000 الى 6/ 2017، ولعل من أهم النتائج التي تم التوصل إليها أن نموذج الانحدار الذاتي من الدرجة الاولى AR (1) لديه قدرة للتنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية من أنشطة التشغيل، ونموذج الانحدار الذاتي والمتوسط المتحرك من الدرجة الاولى ARMA (1,1) لديه قدرة للتنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية من جميع الأنشطة، وهذا يؤكد صلاحية استخدام منهجية بوكس جينكينز للتنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية للبنوك الفلسطينية، ولذلك يوصي الباحث باستخدامها عند التنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية وتحديد السيولة النقدية للوحدات الاقتصادية المختلفة.

  • Open Access Arabic
    Authors: 
    Mudawi, Mohamed Salah Eldin;
    Publisher: Zenodo

    ورقة علمية (عرض تقديمي) حول واقع النشر العلمي الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة: دراسة تحليلية لدورية شؤون اجتماعية. قدمت الورقة ضمن وقائع المؤتمر الدولي الثالث لمعامل التأثير العربي: واقع النشر العلمي في العالم العربي المنعقد بتاريخ 29 -30 يونيو في مدينة دبي دولة الإمارات العربية المتحدة A paper presented at the 3rd International Conference on Arab Impact Factor, held in Dubai, United Arab Emirates June 29-30, 2018. The paper title: Scholarly publishing in social sciences in the United Arab Emirates: An analytical study of the Social Affairs Journal.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    تعنى هذه الدراسة بمناقشة ظاهرة "البيانات البحثية الأولية"، تلک التي يتعذر تضمينها بمحتوى المقالات المقدمة للنشر بالدوريات العلمية- مثل الاستبانات والجداول الإلکترونية والأشکال البيانية وغيرها- وذلک لأسباب تتعلق بالقيود المفروضة على طول هذه المقالات وفقًا لسياسات الناشرين، على الرغم من أهمية تلک البيانات بالنسبة لکلٍ من القراء والمحکمين. ولکن، في ظل البيئة الإلکترونية، أصبح من الممکن إتاحة هذه البيانات من خلال عددٍ من الخيارات المطروحة، مثل: المستودعات الرقمية أو من خلال ما يعرف بالمواد التکميلية التي يُخصص لها مساحات تخزينية محددة على موقع الدورية العلمية أو موقع الناشر نفسه. وتهدف هذه الدراسة إلى تحليل البيانات البحثية الأولية في قطاعي العلوم البحتة والتطبيقية استنادًا إلى عينة من الدوريات المصرية المنشورة خلال سنة 2018 (31 دورية)، وتوسلًا بأسلوب تحليل المحتوى وقائمة مراجعة کأداة أساسية لجمع البيانات، أعدت لهذا الغرض. بلغ عدد المقالات المصحوبة بمواد تکميلية 622 مقالة، اشتملت على 866 من الملفات التکميلية التي تعکس طبيعة البيانات البحثية الأولية المتصلة بمقالات العينة. أوضحت النتائج أن البيانات المضمنة بمحتوى المواد التکميلية وزعت على خمس فئات أساسية هي: الإيضاحيات (39.6%)، والبيانات الإحصائية (31.6%)، والبيانات المختلطة (19.2%)، والبيانات النصية (5.1%)، والوسائط المتعددة (4.5%)، حيث جاء معظمها على هيئة ملفات بصيغةMS WORD (36%) وصيغة PDF (32.2%). کما اتضح أن محتوى المواد التکميلية من بيانات بحثية أولية يرتبط ببعض أقسام المقالات عينة الدراسة، سيما أقسام: النتائج (48.73%) والمواد والمناهج (16.63%) والمناقشات (3.58%) على الترتيب. وأوصت الدراسة بضرورة العمل على نشر ثقافة إتاحة البيانات البحثية الأولية بين الباحثين في العالم العربي في مختلف مجالات المعرفة الإنسانية.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    لقد أصبحت الحاجة إلى تطوير وتأهيل الموارد البشرية في عصرنا الحاضر أكثرإلحاحا من ذي قبل نظرا للتحولات والتغييرات المتسارعة التي تشهدها المجتمعات في شتي مجالات الحياة، ولاشك أن مواكبة هذه التطورات السريعة لن يتأتى إلا بتكوين مستمر وفعال، عبر جعله عملية مستمرة ومنتظمة ومخطط لها، تهدف إلى إحداث تغيرات في معارف ومهارات واتجاهات وكفايات الأفراد وفق احتياجاتهم الحالية والمستقبلية للأدوار والوظائف التي يقومون بها، لأنه مهما اجتهد المسؤولون في اختيار وانتقاء الأفراد وفق معايير دقيقة، فإنه تبقى الحاجة ماسة لرفع كفايتهم العلمية والمهارية، وإكسابهم مهارات ومعلومات جديدة تساهم في زيادة قدراتهم على أدائهم لمهامهم الوظيفية، زيادة على ذلك فإن العلاقة المستمرة ذات التأثير المتبادل بين الفرد والعمل إذا تركت دون تجديد فقد يترتب عنها تقادم معلومات الفرد وعدم صلاحيتها، فتجمد تبعا لذلك خبراته ومهاراته عند حد معين، وربما تتقلص وتنكمش وتعجز عن مواجهة ما يستجد من تطورات. وإذا كان التكوين المستمر والفعال للمدرسين وسائر الأطر التربوية والإدارية بمثابة الأرضية الحقيقية التي تتبلور عليها خرائط صنع القرار التربوي الذي نعيشه جميعا نؤثر فيه ونتأثر به في اتجاه المستقبل المليء بالتحديات، فإن المشرع المغربي ومعه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وسائر المهتمين بقطاع التعليم أولوه عناية فائقة من حيث النصوص التشريعية والمذكرات الوزارية والأطر المرجعية المحددة لمهنة التدريس، بحيث أضحى التكوين المستمر يطرح ضمن أولويات استكمال الإصلاح التربوي لأجل ضمان جودة أداء جميع الفاعلين التربويين والإداريين على حد سواء، خصوصا في ظل التحولات والمستجدات التي تعرفها منظومة التربية والتكوين على مستوى الهيكلة والبرامج وطرق التدريس والوسائل التعليمية... لكن الإشكالية المطروحة تتجلى فيما مدى استيعاب واحترام الوزارة الوصية على القطاع لهذه الترسانة التشريعية المنظمة للتكوين المستمر، وبالتالي تنزيلها تنزيلا سليما للرفع من جودة التكوين في ظل الإكراهات العملية والميدانية التي يعاني منها القطاع؟ وكيف يمكن الرقي بآليات التكوين المستمر لكسب رهان الإصلاح المنشود لمنظومتنا التربوية؟ هذا ما سأحاول ملامسته ومقاربته من خلال هذا الجهد المتواضع وذلك وفق المبحثين التاليين.

  • Open Access Arabic
    Authors: 
    د. كرد محمد | Dr. Kerd Mohammed;
    Publisher: Zenodo

    الملخص: لا نهدف من وراء هذه الورقة البحثية إلى تفكيك الخطاب الشعري، بغية العثور على مكوّناته الصغيرة، أو الوقوف على الأسس الفنية أو الجمالية التي تجعل من قصيدة ما شعراً، إنّ ما نروم إليه هو الكشف عن الأساس الذي يتحكم في تحديد ماهية الشعر، وبالتالي توضيح دوره وقيمته، مع الوقوف في الوقت نفسه على علاقته بكثير من المفاهيم الفلسفية ذات الدلالة الميتافيزيقية كمفهوم الحقيقة، والوجود، والشيء، والعقل، والخيال. وهنا نطرح التساؤلات التالية: ما هو الشعر؟ وكيف يُمكن تعريفه؟ وما قيمته في الوجود؟ ولتناول هذه الإشكالية إرتأى الباحث أن نعتمد المنهج التاريخي التحليلي المقارن القائم على عرض المسائل الفلسفية والتاريخية التي تخدم قضايا هذا الموضوع ومسائله، مع المقارنة المحدّدة لأطرافها. وقد نقول مبدئياً إنّ الشعر لا يُعرّف من جهة محدّدة، كما أنّه لا يُرد و لا يُختزل إلى غيره. ومن هنا تتبدّى صعوبة تعريفه؛ لأنّه قد يُدرس من جهات مختلفة. ثمّ إنّ صعوبة حدِّه قد تمدّه بمفاهيم متنوّعة، ولذا سنقارب مفهوم الشعر بوصفه إبداعا من خلال علاقته بالحقيقة والوجود انطلاقاً من مظهره وهو اللغة. Poetry and Truth: A Philosophical Approach to the Essences of Poetry Abstract: We do not seek in this paper to deconstruct poetic discourse in order to find its tiny components, nor to base ourselves on the foundations that constitute a poem or a literary text. However, we want to reach here the foundations of the definition of poetry, to reveal its role and value, and at the same time to relate to many philosophical concepts of metaphysical significance such as the concepts of truth, existence, thing, spirit and imagination. We have therefore tried to ask the following questions: What is poetry? Can it be defined? Can its forms be determined? In order to address this problem, we have decided to adopt the comparative analytical approach based on the presentation of the philosophical and historical questions that serve the stages of this research with the specific comparison of its parts. We can conclude from this study that poetry cannot be defined. Key words: Poetry, Imagination, Truth, Creativity, Language.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت هذه الدراسة إلى تحليل دور ريادة الأعمال الداخلية، بجوانبها التنظيمية و الفردية في تحسين القدرات الاستراتيجية لقطاع البنوك. و من أجل تحقيق هذا الهدف استعان الباحث بما تناوله الأدب النظري، الذي اهتم بمواضيع هذه الدراسة،كما اعتمد الباحث على المنهج الوصفي في عرض البيانات، و كذلك المنهج التحليلي في تحليل نتائج الدراسة. تكون مجتمع الدراسة من كافة البنوك الوطنية الفلسطينية العاملة في الضفة الغربية والمدرجة في بورصة فلسطين و عددها (7) بنوك، بينما تكونت وحدة المعاينة التي تم توزيع الاستبانة عليها ضمن هذه الدراسة من (200) موظف، من المستوى الوظيفي رئيس قسم فأعلى، يشكلون الإدارتين العليا و الوسطى لمجتمع الدراسة. قام الباحث بتطوير استبانة مكونة من (68) فقرة لجمع المعلومات الأولية من أفراد عينة الدراسة، تم التحقق من صدقها الظاهري ؛ بتوزيعها على مجموعة من المحكمين بلغ عددهم (16) محكما، كما تم التأكد من ثباتها العام الذي بلغ (0.956). و قد تم استرداد (171) استبانة، بقيت منها (162) استبانة صالحة للتحليل، و بذلك بلغت نسبة الاستجابة (81%)، و تعتبر هذه النسبة جيدة لأغراض البحث العلمي. و في ضوء ذلك قام الباحث بتحليل البيانات و اختبار فرضيات هذه الدراسة مستخدما الحزمة الإحصائية للعلوم الإنسانية و الاجتماعية (SPSS)، و بعد إجراء العديد من التحليلات الإحصائية الوصفية مثل المتوسطات الحسابية و الانحرافات المعيارية، و كذلك التحليلات الاستدلالية، تم اختبار الفرضيات باستخدام تحليل الانحدار المتدرج حيث توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج، كان أهمها : 1. تتوافر جوانب ريادة الأعمال الداخلية داخل البنوك الوطنية الفلسطينية، من وجهة نظر أفراد عينة الدراسة، بدرجة معتدلة، لم تصل بعد حد مستوى توافرها المطلوب/المناسب. 2. تمتلك البنوك الوطنية الفلسطينية، و من وجهة نظر أفراد عينة الدراسة، تركيبة قوية من القدرات الاستراتيجية، كانت في مقدمتها قدرات الربط مع السوق. 3. وجود تأثير ذي دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (= 0.05 α) لجوانب ريادة الأعمال الداخلية (التنظيمية و الفردية) مجتمعة في تحسين القدرات الاستراتيجية لقطاع البنوك الوطنية الفلسطينية، في حين اختلف تأثر أبعاد القدرات الاستراتيجية باختلاف جوانب ريادة الأعمال الداخلية بدلالة أبعادها. و بشكل أكثر تحديدا أظهرت النتائج تأثيرا ذا دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (= 0.05 α) لبعد دعم الإدارة فقط في تحسين كل من القدرات التسويقية و قدرات تكنولوجيا المعلومات لقطاع البنوك الوطنية الفلسطينية، و تأثيرا لبعدي المناخ الريادي و دعم الإدارة فقط و على التوالي في تحسين قدرات الربط مع السوق، و تأثيرا لأبعاد دعم الإدارة و القابلية الإدراكية و المناخ الريادي فقط و على التوالي في تحسين قدرات تكنولوجيا العمل المصرفي، كما بينت النتائج تأثيرا لبعدي المناخ الريادي و استقلالية العمل فقط و على التوالي في تحسين القدرات الإدارية، فيما أثر بعدا دعم الإدارة و الشخصية المبادرة فقط و على التوالي في تحسين القدرات المعرفية، و فيما يتعلق بالقدرات الإبداعية أظهرت النتائج تأثيرا عليها لبعدي دعم الإدارة و المناخ الريادي فقط و على التوالي. و في ضوء نتائج هذه الدراسة أوصى الباحث بمجموعة من التوصيات أهمها : 1. من الأفضل أن تقوم إدارات البنوك الوطنية الفلسطينية بانتهاج العديد من السياسات و الممارسات الإدارية و التنظيمية التي تعزز سلوك الموظفين الريادي منها : أ. منح العاملين هامش حرية أكبر لتجريب أساليب عمل جديدة. ب. تعزيز سياسية التسامح عند الفشل من قبل الإدارة العليا، خاصة عند محاولة العاملين تجريب أساليب عمل جديدة أو أفكار جديدة. ت. حماية المبادرين من العاملين و مكافأة جهودهم و أفعالهم الريادية الجيدة. ث. تحفيز و دعم العاملين على تطوير أفكار جديدة، من خلال أخذ أفكارهم الجديدة على محمل الجد، و محاولة تنفيذها. ج. توفير الموارد اللازمة لتنفيذ أفكار الموظفين الجديدة، و تحويلها إلى مشروعات قائمة، بعد دراستها و تقييمها إيجابا. 2. إيلاء الاهتمام بشكل أكبر بتمكين جوانب ريادة الأعمال الداخلية التنظيمية و الفردية، التي تقود عملية إطلاق العنان لمبادرات الموظفين الريادية، و أفكارهم الإبداعية، بما يضمن المحافظة على مستوى قدرات البنوك الإبداعية الحالية، و تحسينها مستقبلا. 3. التأكيد على أن تكون القدرات الاستراتيجية محددة لحاجات الزبائن (حاليين أو مرتقبين)، مما يؤدي إلى التنويع في إنتاج الخدمات البنكية.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت الدراسة إلى التعرف إلى درجة تقدير معلمي المرحلة الثانوية لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري لدى طلبتهم، والكشف عما إذا كان هناك فروق دالة إحصائياً بين تقديرات أفراد العينة لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري لدى طلبتهم تعزى إلى المتغيرات (النوع، سنوات الخدمة) .واستخدم الباحثان المنهج الوصفي التحليلي، بتطبيق استبانة مكونة من (41) فقرة موزعة على أربعة مجالات: (الأهداف التعليمية، محتوى التعليم، أساليب وطرق التدريس، التقويم) ، على عينة عشوائية بلغ عددها (484) معلم ومعلمة.وكانت أهم النتائج تتمثل في أن الدرجة الكلية لتقدير معلمي المرحلة الثانوية لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري حصلت على وزن نسبي (79.60%) بدرجة موافقة (كبيرة) ، توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات تقدير أفراد العينة لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري تُعزى إلى متغير الجنس لصالح المعلمين الذكور في مجالات “محتوى التعليم، أساليب وطرق التدريس، التقويم” أما في مجال الأهداف التعليمية فدلت النتائج على عدم وجود فروق، ولا توجد فروق تُعزى إلى متغير سنوات الخدمة.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت هذه الدراسة إلى تقصي معيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية الفلسطينية وسبل التغلب عليها (بلدية طولكرم أنموذجاً) ، وتحديد الفروق لبعض المتغيرات الديمغرافية (الجنس، العمر، نوع الوظيفة، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة) في درجة تأثير معيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في فلسطين في بلدية طولكرم، وتكونت عينة الدراسة من (132) موظفاً وموظفة في بلدية طولكرم، تم اختيارهم بطريقة العينة الطبقية العشوائية حسب متغيري الجنس ونوع الوظيفة، وقد أظهرت النتائج أن المعيقات البشرية - كأحد مكونات معيقات تطبيق الأرشفة الإلكترونية - كانت مرتفعة حسب رأي المبحوثين، وبمتوسط حسابي بلغ (3.70) وبنسبة مئوية تقديرية بلغت (74.1%) . وبشكل عام، يتضح أن الآليات المقترحة التي يمكن من خلالها التغلب على معيقات تطبيق الأرشفة الإلكترونية قد حازت موافقة المبحوثين وبدرجة مرتفعة حسب رأي المبحوثين، وبمتوسط حسابي بلغ (3.82) ، وبنسبة مئوية تقديرية بلغت (76.5%) . وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة تقدير أفراد عينة الدراسة لمعيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في بلدية طولكرم تبعاً لمتغيرات الجنس، والوظيفة، والمؤهل العلمي، بينما تبين وجود فروق في درجة تقدير أفراد عينة الدراسة لمعيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في بلدية طولكرم تبعاً لمتغير العمر بين المرحلة العمرية (25 - 39) سنة والمرحلة العمرية من (18 - 24) سنة، لصالح المرحلة الأولى، ووجود فروق في درجة تقدير أفراد عينة الدراسة لمعيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في بلدية طولكرم تبعاً لمتغير سنوات الخبرة بين من لديهم خبرة (11 - 15) سنة ومن لديهم سنوات خبرة (16) سنة فأكثر لصالح الفئة الثانية. وخلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات، أهمها : عقد الدورات التدريبية للعاملين في الهيئات المحلية لزيادة المعرفة لديهم بتطبيقات الحاسوب، و الثقة في تطبيق الأرشفة الإلكترونية، وتجهيز أماكن متخصصة للأرشفة الإلكترونية، وتدعيم البنية التحتية اللازمة لتطبيقها وتقويتها، وتوفير الدعم المالي وزيادة الميزانيات، التي من شأنها اعتماد الأرشفة الإلكترونية، وإصدار القرارات والسياسات والأنظمة من الإدارة العليا لتطبيق الأرشفة الإلكترونية.

Advanced search in
Research products
arrow_drop_down
Searching FieldsTerms
Any field
arrow_drop_down
includes
arrow_drop_down
Include:
1,751 Research products, page 1 of 176
  • Open Access Arabic
    Authors: 
    Al-Shami, Al-Meqdad Ali; Sakr, Mohammed Ebrahim El-Sherbiny;
    Publisher: Karabük Üniversitesi

    This scientific paper aims to highlight some practical proposals to solve the problems of the continued survival of the beneficiaries of the waqf within the circle of the needy, not participating in the waqf and the survival of the beneficiaries dependent on the waqf , especially the beneficiaries of university education, where it is assumed that their benefit from the moratorium has qualified them to be productive in society. The study concluded with a set of results, the most important of which is: the importance of universities adopting a practical policy to turn the beneficiaries of the waqf to stand, in order to ensure the continuation of the moratorium and its non-interruption; and this through the organization of the university waqf from adherence to the conditions of the standing and ending the conditions of the arrested; and the need to benefit from modern applications that help in the development of the university waqf ; as well as recommend to the researchers the importance of raising awareness to turn the beneficiaries of the waqf to active in the area of waqf , even if at a minimum, the subject is further increased through field scientific research. تهدف هذه الورقة العلمية على تسليط الضوء على بعض المقترحات العملية لحل مشكلة استمرار بقاء المستفيدين من الوقف ضمن دائرة المحتاجين، وعدم المشاركة في الوقف، وبقاء المستفيدين عالة على الوقف، وخاصة المستفيدين من التعليم الجامعي، حيث يفترض أن استفادتهم من الوقف قد أهلتهم لأن يكونوا منتجين في المجتمع، وتهدف الورقة أيضا إلى وضع المقترحات العملية في سبيل المساهمة والمشاركة من ا المستفيدين لصالح الوقف التعليمي الجامعي ، وقد اعتمد الباحثان على المنهج الوصفي حيث يعد هذا المنهج من المناهج المفيدة لمثل هذه الموضوعات النظرية، وخَلُصَتِ الدراسة إلى مجموعة من النتائج والتي من أهمها : ضرورة أهمية تبني الجامعات سياسة عملية لتحويل المستفيدين من الوقف إلى واقفين، وذلك لضمان استمرار الوقف وعدم انقطاعه، وهذا من خلال تنظيم الوقف الجامعي ابتداء من الالتزام بشروط الواقفين وانتهاءً بشروط الموقوف عليهم، ووجوب الاستفادة من التطبيقات الحديثة التي تساعد في تطوير الوقف الجامعي وتنميته، وكذلك يوصي الباحثان بأهمية التوعية تحويل المستفيدين من الوقف إلى واقفين فاعلين في مجال الوقف، ولو بالحد الأدنى، والاستزادة من هذا الموضوع من خلال الأبحاث العلمية الميدانية.

  • Open Access Arabic
    Authors: 
    د. محمد أحمد الزعبي | Mohammed Ahmed Al- Zoubi;
    Publisher: Zenodo

    ملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن التطبيقات النبوية لمهارات التفكير الإبداعي، من خلال استخدام المنهج الاستقرائي والتحليلي، حيث تم تقسيم الدراسة إلى مقدمة وخمسة مباحث، الأول: مفهوم التفكير الإبداعي وأهميته، الثاني: التطبيقات النبوية لمهارة الطلاقة، الثالث: التطبيقات النبوية لمهارة الأصالة، الرابع: التطبيقات النبوية لمهارة المرونة، الخامس: التطبيقات النبوية لمهارة الإحساس بالمشكلات، وأظهرت النتائج أنّ التفكير الإبداعي هو تفكير جديد لم يُسبق، وهو أحد أسباب تقدم الشعوب، وأنّ السنة النبوية تزخر بالعديد من التطبيقات على مثل هذا النوع من التفكير، فهي تعد الجانب التطبيقي الأمثل؛ لأنها مبنية على حقائق الإيمان، وأوصت الدراسة بضرورة إجراء مزيد من الدراسات التي تربط بين علم التربية وعلوم السنة النبوية. Abstract: The objective of the study was to reveal the prophetic applications of creative thinking skills. The researcher used the inductive and analytical method. The study was divided into an introduction and five themes. The first theme discusses the concept of creative thinking and its importance. The second theme is related to the prophetic applications of mastering fluency. The third theme discusses the prophetic applications of the skill of authenticity. The fourth theme addresses the skill of flexibility while the fifth theme highlights the prophetic applications of the skill of perceiving the problems. The results showed that creative thinking is a new thinking, it is one of the reasons for the progress of the people, and that the Prophetic Sunnah abounds with many applications on this kind of thinking. It is the best applied aspect, because it is based on the facts of faith. The study recommended the need for further studies linking the science of education and the sciences of the Sunnah. Keywords: Prophetic Applications, Skills, Creative Thinking. Prophetic Applications of Creative Thinking Skills

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت هذه الدراسة إلى استخدام منهجية بوكس جينكينز لتحديد أفضل السبل والطرق في التنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية للمصارف الفلسطينية، وذلك بالاعتماد على قاعدة بيانات نصف سنوية لبنك فلسطين كحالة ممثلة للبنوك الفلسطينية، خلال الفترة 6/ 2000 الى 6/ 2017، ولعل من أهم النتائج التي تم التوصل إليها أن نموذج الانحدار الذاتي من الدرجة الاولى AR (1) لديه قدرة للتنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية من أنشطة التشغيل، ونموذج الانحدار الذاتي والمتوسط المتحرك من الدرجة الاولى ARMA (1,1) لديه قدرة للتنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية من جميع الأنشطة، وهذا يؤكد صلاحية استخدام منهجية بوكس جينكينز للتنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية للبنوك الفلسطينية، ولذلك يوصي الباحث باستخدامها عند التنبؤ بالتدفقات النقدية المستقبلية وتحديد السيولة النقدية للوحدات الاقتصادية المختلفة.

  • Open Access Arabic
    Authors: 
    Mudawi, Mohamed Salah Eldin;
    Publisher: Zenodo

    ورقة علمية (عرض تقديمي) حول واقع النشر العلمي الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة: دراسة تحليلية لدورية شؤون اجتماعية. قدمت الورقة ضمن وقائع المؤتمر الدولي الثالث لمعامل التأثير العربي: واقع النشر العلمي في العالم العربي المنعقد بتاريخ 29 -30 يونيو في مدينة دبي دولة الإمارات العربية المتحدة A paper presented at the 3rd International Conference on Arab Impact Factor, held in Dubai, United Arab Emirates June 29-30, 2018. The paper title: Scholarly publishing in social sciences in the United Arab Emirates: An analytical study of the Social Affairs Journal.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    تعنى هذه الدراسة بمناقشة ظاهرة "البيانات البحثية الأولية"، تلک التي يتعذر تضمينها بمحتوى المقالات المقدمة للنشر بالدوريات العلمية- مثل الاستبانات والجداول الإلکترونية والأشکال البيانية وغيرها- وذلک لأسباب تتعلق بالقيود المفروضة على طول هذه المقالات وفقًا لسياسات الناشرين، على الرغم من أهمية تلک البيانات بالنسبة لکلٍ من القراء والمحکمين. ولکن، في ظل البيئة الإلکترونية، أصبح من الممکن إتاحة هذه البيانات من خلال عددٍ من الخيارات المطروحة، مثل: المستودعات الرقمية أو من خلال ما يعرف بالمواد التکميلية التي يُخصص لها مساحات تخزينية محددة على موقع الدورية العلمية أو موقع الناشر نفسه. وتهدف هذه الدراسة إلى تحليل البيانات البحثية الأولية في قطاعي العلوم البحتة والتطبيقية استنادًا إلى عينة من الدوريات المصرية المنشورة خلال سنة 2018 (31 دورية)، وتوسلًا بأسلوب تحليل المحتوى وقائمة مراجعة کأداة أساسية لجمع البيانات، أعدت لهذا الغرض. بلغ عدد المقالات المصحوبة بمواد تکميلية 622 مقالة، اشتملت على 866 من الملفات التکميلية التي تعکس طبيعة البيانات البحثية الأولية المتصلة بمقالات العينة. أوضحت النتائج أن البيانات المضمنة بمحتوى المواد التکميلية وزعت على خمس فئات أساسية هي: الإيضاحيات (39.6%)، والبيانات الإحصائية (31.6%)، والبيانات المختلطة (19.2%)، والبيانات النصية (5.1%)، والوسائط المتعددة (4.5%)، حيث جاء معظمها على هيئة ملفات بصيغةMS WORD (36%) وصيغة PDF (32.2%). کما اتضح أن محتوى المواد التکميلية من بيانات بحثية أولية يرتبط ببعض أقسام المقالات عينة الدراسة، سيما أقسام: النتائج (48.73%) والمواد والمناهج (16.63%) والمناقشات (3.58%) على الترتيب. وأوصت الدراسة بضرورة العمل على نشر ثقافة إتاحة البيانات البحثية الأولية بين الباحثين في العالم العربي في مختلف مجالات المعرفة الإنسانية.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    لقد أصبحت الحاجة إلى تطوير وتأهيل الموارد البشرية في عصرنا الحاضر أكثرإلحاحا من ذي قبل نظرا للتحولات والتغييرات المتسارعة التي تشهدها المجتمعات في شتي مجالات الحياة، ولاشك أن مواكبة هذه التطورات السريعة لن يتأتى إلا بتكوين مستمر وفعال، عبر جعله عملية مستمرة ومنتظمة ومخطط لها، تهدف إلى إحداث تغيرات في معارف ومهارات واتجاهات وكفايات الأفراد وفق احتياجاتهم الحالية والمستقبلية للأدوار والوظائف التي يقومون بها، لأنه مهما اجتهد المسؤولون في اختيار وانتقاء الأفراد وفق معايير دقيقة، فإنه تبقى الحاجة ماسة لرفع كفايتهم العلمية والمهارية، وإكسابهم مهارات ومعلومات جديدة تساهم في زيادة قدراتهم على أدائهم لمهامهم الوظيفية، زيادة على ذلك فإن العلاقة المستمرة ذات التأثير المتبادل بين الفرد والعمل إذا تركت دون تجديد فقد يترتب عنها تقادم معلومات الفرد وعدم صلاحيتها، فتجمد تبعا لذلك خبراته ومهاراته عند حد معين، وربما تتقلص وتنكمش وتعجز عن مواجهة ما يستجد من تطورات. وإذا كان التكوين المستمر والفعال للمدرسين وسائر الأطر التربوية والإدارية بمثابة الأرضية الحقيقية التي تتبلور عليها خرائط صنع القرار التربوي الذي نعيشه جميعا نؤثر فيه ونتأثر به في اتجاه المستقبل المليء بالتحديات، فإن المشرع المغربي ومعه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وسائر المهتمين بقطاع التعليم أولوه عناية فائقة من حيث النصوص التشريعية والمذكرات الوزارية والأطر المرجعية المحددة لمهنة التدريس، بحيث أضحى التكوين المستمر يطرح ضمن أولويات استكمال الإصلاح التربوي لأجل ضمان جودة أداء جميع الفاعلين التربويين والإداريين على حد سواء، خصوصا في ظل التحولات والمستجدات التي تعرفها منظومة التربية والتكوين على مستوى الهيكلة والبرامج وطرق التدريس والوسائل التعليمية... لكن الإشكالية المطروحة تتجلى فيما مدى استيعاب واحترام الوزارة الوصية على القطاع لهذه الترسانة التشريعية المنظمة للتكوين المستمر، وبالتالي تنزيلها تنزيلا سليما للرفع من جودة التكوين في ظل الإكراهات العملية والميدانية التي يعاني منها القطاع؟ وكيف يمكن الرقي بآليات التكوين المستمر لكسب رهان الإصلاح المنشود لمنظومتنا التربوية؟ هذا ما سأحاول ملامسته ومقاربته من خلال هذا الجهد المتواضع وذلك وفق المبحثين التاليين.

  • Open Access Arabic
    Authors: 
    د. كرد محمد | Dr. Kerd Mohammed;
    Publisher: Zenodo

    الملخص: لا نهدف من وراء هذه الورقة البحثية إلى تفكيك الخطاب الشعري، بغية العثور على مكوّناته الصغيرة، أو الوقوف على الأسس الفنية أو الجمالية التي تجعل من قصيدة ما شعراً، إنّ ما نروم إليه هو الكشف عن الأساس الذي يتحكم في تحديد ماهية الشعر، وبالتالي توضيح دوره وقيمته، مع الوقوف في الوقت نفسه على علاقته بكثير من المفاهيم الفلسفية ذات الدلالة الميتافيزيقية كمفهوم الحقيقة، والوجود، والشيء، والعقل، والخيال. وهنا نطرح التساؤلات التالية: ما هو الشعر؟ وكيف يُمكن تعريفه؟ وما قيمته في الوجود؟ ولتناول هذه الإشكالية إرتأى الباحث أن نعتمد المنهج التاريخي التحليلي المقارن القائم على عرض المسائل الفلسفية والتاريخية التي تخدم قضايا هذا الموضوع ومسائله، مع المقارنة المحدّدة لأطرافها. وقد نقول مبدئياً إنّ الشعر لا يُعرّف من جهة محدّدة، كما أنّه لا يُرد و لا يُختزل إلى غيره. ومن هنا تتبدّى صعوبة تعريفه؛ لأنّه قد يُدرس من جهات مختلفة. ثمّ إنّ صعوبة حدِّه قد تمدّه بمفاهيم متنوّعة، ولذا سنقارب مفهوم الشعر بوصفه إبداعا من خلال علاقته بالحقيقة والوجود انطلاقاً من مظهره وهو اللغة. Poetry and Truth: A Philosophical Approach to the Essences of Poetry Abstract: We do not seek in this paper to deconstruct poetic discourse in order to find its tiny components, nor to base ourselves on the foundations that constitute a poem or a literary text. However, we want to reach here the foundations of the definition of poetry, to reveal its role and value, and at the same time to relate to many philosophical concepts of metaphysical significance such as the concepts of truth, existence, thing, spirit and imagination. We have therefore tried to ask the following questions: What is poetry? Can it be defined? Can its forms be determined? In order to address this problem, we have decided to adopt the comparative analytical approach based on the presentation of the philosophical and historical questions that serve the stages of this research with the specific comparison of its parts. We can conclude from this study that poetry cannot be defined. Key words: Poetry, Imagination, Truth, Creativity, Language.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت هذه الدراسة إلى تحليل دور ريادة الأعمال الداخلية، بجوانبها التنظيمية و الفردية في تحسين القدرات الاستراتيجية لقطاع البنوك. و من أجل تحقيق هذا الهدف استعان الباحث بما تناوله الأدب النظري، الذي اهتم بمواضيع هذه الدراسة،كما اعتمد الباحث على المنهج الوصفي في عرض البيانات، و كذلك المنهج التحليلي في تحليل نتائج الدراسة. تكون مجتمع الدراسة من كافة البنوك الوطنية الفلسطينية العاملة في الضفة الغربية والمدرجة في بورصة فلسطين و عددها (7) بنوك، بينما تكونت وحدة المعاينة التي تم توزيع الاستبانة عليها ضمن هذه الدراسة من (200) موظف، من المستوى الوظيفي رئيس قسم فأعلى، يشكلون الإدارتين العليا و الوسطى لمجتمع الدراسة. قام الباحث بتطوير استبانة مكونة من (68) فقرة لجمع المعلومات الأولية من أفراد عينة الدراسة، تم التحقق من صدقها الظاهري ؛ بتوزيعها على مجموعة من المحكمين بلغ عددهم (16) محكما، كما تم التأكد من ثباتها العام الذي بلغ (0.956). و قد تم استرداد (171) استبانة، بقيت منها (162) استبانة صالحة للتحليل، و بذلك بلغت نسبة الاستجابة (81%)، و تعتبر هذه النسبة جيدة لأغراض البحث العلمي. و في ضوء ذلك قام الباحث بتحليل البيانات و اختبار فرضيات هذه الدراسة مستخدما الحزمة الإحصائية للعلوم الإنسانية و الاجتماعية (SPSS)، و بعد إجراء العديد من التحليلات الإحصائية الوصفية مثل المتوسطات الحسابية و الانحرافات المعيارية، و كذلك التحليلات الاستدلالية، تم اختبار الفرضيات باستخدام تحليل الانحدار المتدرج حيث توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج، كان أهمها : 1. تتوافر جوانب ريادة الأعمال الداخلية داخل البنوك الوطنية الفلسطينية، من وجهة نظر أفراد عينة الدراسة، بدرجة معتدلة، لم تصل بعد حد مستوى توافرها المطلوب/المناسب. 2. تمتلك البنوك الوطنية الفلسطينية، و من وجهة نظر أفراد عينة الدراسة، تركيبة قوية من القدرات الاستراتيجية، كانت في مقدمتها قدرات الربط مع السوق. 3. وجود تأثير ذي دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (= 0.05 α) لجوانب ريادة الأعمال الداخلية (التنظيمية و الفردية) مجتمعة في تحسين القدرات الاستراتيجية لقطاع البنوك الوطنية الفلسطينية، في حين اختلف تأثر أبعاد القدرات الاستراتيجية باختلاف جوانب ريادة الأعمال الداخلية بدلالة أبعادها. و بشكل أكثر تحديدا أظهرت النتائج تأثيرا ذا دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (= 0.05 α) لبعد دعم الإدارة فقط في تحسين كل من القدرات التسويقية و قدرات تكنولوجيا المعلومات لقطاع البنوك الوطنية الفلسطينية، و تأثيرا لبعدي المناخ الريادي و دعم الإدارة فقط و على التوالي في تحسين قدرات الربط مع السوق، و تأثيرا لأبعاد دعم الإدارة و القابلية الإدراكية و المناخ الريادي فقط و على التوالي في تحسين قدرات تكنولوجيا العمل المصرفي، كما بينت النتائج تأثيرا لبعدي المناخ الريادي و استقلالية العمل فقط و على التوالي في تحسين القدرات الإدارية، فيما أثر بعدا دعم الإدارة و الشخصية المبادرة فقط و على التوالي في تحسين القدرات المعرفية، و فيما يتعلق بالقدرات الإبداعية أظهرت النتائج تأثيرا عليها لبعدي دعم الإدارة و المناخ الريادي فقط و على التوالي. و في ضوء نتائج هذه الدراسة أوصى الباحث بمجموعة من التوصيات أهمها : 1. من الأفضل أن تقوم إدارات البنوك الوطنية الفلسطينية بانتهاج العديد من السياسات و الممارسات الإدارية و التنظيمية التي تعزز سلوك الموظفين الريادي منها : أ. منح العاملين هامش حرية أكبر لتجريب أساليب عمل جديدة. ب. تعزيز سياسية التسامح عند الفشل من قبل الإدارة العليا، خاصة عند محاولة العاملين تجريب أساليب عمل جديدة أو أفكار جديدة. ت. حماية المبادرين من العاملين و مكافأة جهودهم و أفعالهم الريادية الجيدة. ث. تحفيز و دعم العاملين على تطوير أفكار جديدة، من خلال أخذ أفكارهم الجديدة على محمل الجد، و محاولة تنفيذها. ج. توفير الموارد اللازمة لتنفيذ أفكار الموظفين الجديدة، و تحويلها إلى مشروعات قائمة، بعد دراستها و تقييمها إيجابا. 2. إيلاء الاهتمام بشكل أكبر بتمكين جوانب ريادة الأعمال الداخلية التنظيمية و الفردية، التي تقود عملية إطلاق العنان لمبادرات الموظفين الريادية، و أفكارهم الإبداعية، بما يضمن المحافظة على مستوى قدرات البنوك الإبداعية الحالية، و تحسينها مستقبلا. 3. التأكيد على أن تكون القدرات الاستراتيجية محددة لحاجات الزبائن (حاليين أو مرتقبين)، مما يؤدي إلى التنويع في إنتاج الخدمات البنكية.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت الدراسة إلى التعرف إلى درجة تقدير معلمي المرحلة الثانوية لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري لدى طلبتهم، والكشف عما إذا كان هناك فروق دالة إحصائياً بين تقديرات أفراد العينة لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري لدى طلبتهم تعزى إلى المتغيرات (النوع، سنوات الخدمة) .واستخدم الباحثان المنهج الوصفي التحليلي، بتطبيق استبانة مكونة من (41) فقرة موزعة على أربعة مجالات: (الأهداف التعليمية، محتوى التعليم، أساليب وطرق التدريس، التقويم) ، على عينة عشوائية بلغ عددها (484) معلم ومعلمة.وكانت أهم النتائج تتمثل في أن الدرجة الكلية لتقدير معلمي المرحلة الثانوية لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري حصلت على وزن نسبي (79.60%) بدرجة موافقة (كبيرة) ، توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات تقدير أفراد العينة لجهودهم في تعزيز الأمن الفكري تُعزى إلى متغير الجنس لصالح المعلمين الذكور في مجالات “محتوى التعليم، أساليب وطرق التدريس، التقويم” أما في مجال الأهداف التعليمية فدلت النتائج على عدم وجود فروق، ولا توجد فروق تُعزى إلى متغير سنوات الخدمة.

  • Open Access Arabic
    Publisher: Zenodo

    هدفت هذه الدراسة إلى تقصي معيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية الفلسطينية وسبل التغلب عليها (بلدية طولكرم أنموذجاً) ، وتحديد الفروق لبعض المتغيرات الديمغرافية (الجنس، العمر، نوع الوظيفة، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة) في درجة تأثير معيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في فلسطين في بلدية طولكرم، وتكونت عينة الدراسة من (132) موظفاً وموظفة في بلدية طولكرم، تم اختيارهم بطريقة العينة الطبقية العشوائية حسب متغيري الجنس ونوع الوظيفة، وقد أظهرت النتائج أن المعيقات البشرية - كأحد مكونات معيقات تطبيق الأرشفة الإلكترونية - كانت مرتفعة حسب رأي المبحوثين، وبمتوسط حسابي بلغ (3.70) وبنسبة مئوية تقديرية بلغت (74.1%) . وبشكل عام، يتضح أن الآليات المقترحة التي يمكن من خلالها التغلب على معيقات تطبيق الأرشفة الإلكترونية قد حازت موافقة المبحوثين وبدرجة مرتفعة حسب رأي المبحوثين، وبمتوسط حسابي بلغ (3.82) ، وبنسبة مئوية تقديرية بلغت (76.5%) . وتبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة تقدير أفراد عينة الدراسة لمعيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في بلدية طولكرم تبعاً لمتغيرات الجنس، والوظيفة، والمؤهل العلمي، بينما تبين وجود فروق في درجة تقدير أفراد عينة الدراسة لمعيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في بلدية طولكرم تبعاً لمتغير العمر بين المرحلة العمرية (25 - 39) سنة والمرحلة العمرية من (18 - 24) سنة، لصالح المرحلة الأولى، ووجود فروق في درجة تقدير أفراد عينة الدراسة لمعيقات استخدام الأرشفة الإلكترونية في الهيئات المحلية في بلدية طولكرم تبعاً لمتغير سنوات الخبرة بين من لديهم خبرة (11 - 15) سنة ومن لديهم سنوات خبرة (16) سنة فأكثر لصالح الفئة الثانية. وخلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات، أهمها : عقد الدورات التدريبية للعاملين في الهيئات المحلية لزيادة المعرفة لديهم بتطبيقات الحاسوب، و الثقة في تطبيق الأرشفة الإلكترونية، وتجهيز أماكن متخصصة للأرشفة الإلكترونية، وتدعيم البنية التحتية اللازمة لتطبيقها وتقويتها، وتوفير الدعم المالي وزيادة الميزانيات، التي من شأنها اعتماد الأرشفة الإلكترونية، وإصدار القرارات والسياسات والأنظمة من الإدارة العليا لتطبيق الأرشفة الإلكترونية.

Send a message
How can we help?
We usually respond in a few hours.